طرق بسيطة لعلاج السمنة لدى الأطفال
25 مايو, 2014 الأسرة و الطفل

تعود سمنة الأطفال إلى أسباب وراثية وبيئية ، فالنظام الغذائي الذي يتعود عليه الصغير من وفرة الطعام ونوعيته الدسمة وزيادة تناول الأطعمة و الوجبات السريعة ، مع قلة الحركة والمجهود ،نتيجة مشاهدة التلفاز لفترة طويلة واستخدام أجهزة لكومبيوتر، إضافة للعامل الوراثي من الأب أو الأم أو من العائلة يؤدي حتما لزيادة وزن الأطفال بشكل يعيق حركتهم ويؤثر بالتأكيد علي صحتهم وتفاعلهم مع أقرانهم.
إن الجسم يحتوي علي شبكة من الهرمونات والأعصاب تكون مسئولة عن حرق السعرات الحرارية ، وأي خلل في الهرمونات يؤدي إلي نتائج غير مرغوب فيها.
هذا الخلل عادة مايكون نتيجة للعديد من الأمراض مثل قلة نشاط الغدة الدرقية أو مرض السكر أو الضغط أو زيادة مستوى الدهون في الدم.
10 أخطاء لا تفعليها أثناء النفاس
مشكلة السمنة أيضا تكمن في أثرها النفسي علي الطفل حيث يبتعد عنه أصدقاؤه ، كذلك تحتار الأم في اختيار مايناسبه من ملابس ، إضافة إلي أن قلة الحركة تؤدي به إلي الحزن والإكتئاب وعدم التواصل مع الآخرين.
لذا يجب التعرف على الأطفال الذين توجد لديهم احتمالات زائدة من خطر الاصابة بالسمنة ومضاعفاتها، يجب علاج السمنة لديهم حتى الوصول بهم الى الوزن المطلوب والمحافظة عليه، ويكون هذا مترافقا مع الحفاظ على تغذية ملائمة تمكن من استمرار النمو والنضوج بشكل سليم.
خطوات علاج السمنة :
تعتمد اسس علاج السمنة على:
علاج السمنة بالتغذية : بتقديم وجبات متوازنة، مع تقليل في استهلاك الدهنيات (خصوصا الدهون الحيوانية) والامتناع عن منتجات مشبعة بالسعرات الحرارية ، وتقليل الوجبات السريعة والإكثار من تناول الخضار والفاكهة .

– علاج السمنة السلوكي : من تطوير القدرات للمحافظة على الوزن السليم على مدى الزمن،و التحكم بالرغبات لدي الأطفال .
– عدم الاستجابة لرغبات الأطفال في استهلاك المزيد من الحلوي والمعجنات .
– تثقيف الأطفال لاكتساب عادات غذائية صحيحة.

– النشاط البدني : مثل رفع مستوى انتاج الطاقة، زيادة ساعات الأنشطة البدنية ، التقليل من ساعات مشاهدة التلفزيون والالعاب الالكترونية ، وتقليل التعامل مع أجهزة الكومبيوتر.
بما ان المشكلات الناتجة عن السمنة تظهر في سن صغير لذا يجب التعامل مع السمنة كمرض مزمن يستلزم المتابعة، في هذه الفترة علاج السمنة الاكثر تأثيرا هو محاولة منع السمنة او الوقاية منها خاصة مايتعلق منها بأسباب وراثية ولابد من أخذ مشورة طبيب العائلة لتلافي الآثار السلبية علي الطفل في المستقبل.

اترك تعليقاً