إلى كل النساء هذا ما فعلته امراة متزوجة مع شاب وسيم
11 فبراير, 2014 ادم و حواء

كلنا نعرف أن كلمة خائنة يعنى زانية او تخون زوجها وفقد شرفها وحلالها كانت هناك امراة وسنها 24 سنة متزوجة من شخص سنه 31 سنة لكن ذلك الزوج لم يكن جميلا الشكل او وسيما ً بل كان اسمر البشرة وبه سمنه ولكن كان زوجا يقوم بكل ما عليه من واجبات حيث يخرج معها ويذهبوا الى مناسبات سوياً ويقدم لها الهدايا .
ولكن فى احد الايام كانت الزوجة ذاهبة الى البريد واثناء تواجدها فى البريد اصطدم بها شاب وسيم سنه يقارب 26 سنة وطويل وجميل الشكل والمظهر.
قال لها اسف لم اقصد ذلك. فلم تلتف الزوجة اليه وبقيت فى البريد حتى اتى دورها فى البريد وبعد ذلك رجعت الى البيت مرة اخرى ولكن فى اثناء ذلك كان الشاب يراقبها ويراقب حركاتها وقام بتتبعها وعرف مكان المنزل ومن تكون هى وعنوانها.
بحث الشاب عن هاتف منزلها ووجده بالدليل ثم قام بالإتصال على الفور وفي اثناء ذلك الوقت يتواجد زوجها فى الشغل رن الهاتف ثم رفعت الزوجة السماعة ولما عرفت انه ذلك الشاب قامت بغلق السماعة فى وجهه مرة واثنين وهو يتوسل فى المرة الثالثة الا تغلق السماعة ولكن ايضا اغلقتها وعندما رجع الزوج الى المنزل حكت له ما حصل لها.
رد الزوج عليها أنه يثق فيها وانها على قدر المسؤولية فرحت الزوجة بتلك الثقة من الزوج وقبلته فى خده وكانت سعيدة جدا .
فى اليوم التالى اتصل نفس الشاب على المنزل وقامت بالرد عليه وسألته ماذا تريد مني رد الشاب انه معجب بها واريد ان اتكلم معكي قليلا.
ثم سرد لها قصته بأنه رأها فى البريد ومن تلك الدقيقة لا يستطيع ان تغيبى على باله … ردت عليه سائلة هل لهذا القدر انت معجب بي ؟؟
رد قائلا لها انه اكثر من الاعجاب اكبر بكثيرا جدا …
هنا طلبت منه أن يأتى فى المساء ولكن قبل ان تأتي تاكد بأن زوجي ليس موجودا فى البيت وان يكون موجود خارج البيت والا يحكي لأحداً ذلك الامر فرح الشاب وظن انه قد نال ماتمنى
وفى المساء قام بالاتصال للتاكد من ان زوجها غير موجود فى البيت وسألها أن ياتي
ردت عليه نعم وفعلا ذهب الشاب وهو مرتبك وخائف ..
دخل الى البيت وبمجرد ان اغلقت الزوجة الباب , ظهر زوجها واثنين من اخوته من حجرة مجاورة وأتوا بالشاب وضربوه , وكسروه فبدا بالبكاء والاستنجاد والرحمة , قائلا سامحوني.. وحملوه بسيارتهم ورموه في الطريق .. ومنذ ذلك الوقت لم يروا الشاب , وقد نقلته سيارة الاسعاف الى المستشفى وهو منهك, وقبل النوم .. قالت الزوجة لزوجها وهى تشعر بسعادة بالغة .. انا سعيدة بانك تحبني وان سعادتي هي حبك, ولا أريد غير زوج يحبني ويحترمني ويحافظ علي ويخاف علي .. وقالت له انك أجمل شخص رأيته بحياتي .. واغار عليك كثيرا ..
فقال لها , وانا احبك ولا استطيع العيش بدونك ربنا يحفظك لي ..
ما رأيكم فى هذه القصة الرائعة فى انتظار ردودكم بالأسفل ..

اترك تعليقاً